قوى التغيير السودانية و العسكري يُوقِّعان اتفاقًا سياسيًّا لاقتسام السّلطة

صحافة نت العربية - اخبار عربية :

شهدت العاصمة السودانية يوما عاصفا وماطرا، وقعت خلاله قوى «إعلان الحرية والتغيير» التي تقود الثورة، والمجلس العسكري الانتقالي الحاكم، «الاتفاق السياسي» الذي يحدد هياكل الحكم خلال الفترة الانتقالية، بحضور الوسيطين الأفريقي والإثيوبي وشهادتهما، وكانت لافتة «الدموع» التي سالت من عيني الوسيط الإثيوبي أثناء إلقاء كلمته.

وإثر تفاوض شاق دام طوال الليل، وقع كل من نائب رئيس المجلس العسكري محمد حمدان دقلو «حميدتي» عن المجلس العسكري، وعضو تجمع المهنيين أحمد ربيع، عن قوى إعلان الحرية والتغيير، صبيحة الأربعاء بالأحرف الأولى وثيقة «الاتفاق السياسي» وتنص على تحديد هياكل الحكم الانتقالي التي ينتظر أن تستمر 3 سنوات وثلاثة أشهر. وقال الطرفان في مؤتمر صحافي عقداه في الخرطوم، إنهما اتفقا على جميع التفاصيل المتعلقة بهياكل الحكم و«تقاسم السلطة»، وأرجأ التفاوض حول وثيقة «الإعلان الدستوري» إلى الجمعة.

وجرت مراسم التوقيع في «فندق كورنثيا» القريب من ملتقى النيلين عند الخرطوم، وسط حضور حاشد من الصحافيين ومراسلي ووكالات الأنباء، والفضائيات الدولية والمحلية، إضافة للوسيطين الأفريقي محمد الحسن ولد لبات، ومبعوث الرئيس آبي أحمد الإثيوبي محمود درير.

اقرأ أيضا :

 حميدتي يُوضِّح استعداد المجلس العسكري الانتقالي للتفاوض

وقال عضو وفد التفاوض عن قوى إعلان الحرية والتغيير إبراهيم الأمين، في كلمته التي استهل بها مراسم التوقيع، إن الطرفين وقعا وثيقة الاتفاق السياسي بالأحرف الأولى، ليكملا التفاوض حول الوثيقة المكملة لها «الوثيقة الدستورية» الجمعة المقبل، وقال: «وثيقة الاتفاق السياسي تشمل هياكل الحكم، وتعد جزءاً مقدراً من الاتفاق».

ووصف نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي محمد حمدان دقلو «حميدتي» لحظة التوقيع بأنها «لحظة حاسمة وتاريخية» لشعب السودان ومسيرته النضالية، وتابع: «سيفتح التوقيع عهداً جديداً وواعداً من الشراكة بين قواتكم المسلحة وقوات الدعم السريع، وكل مكونات القوات النظامية، مع طلائع وقادة الثورة السودانية المجيدة، شركائنا في قوى إعلان الحرية والتغيير».

وأوضح حميدتي أن الاتفاق جاء «ثمرة مجهود مضن ومتواصل، انتظره الشعب السوداني طويلاً حتى يستشرف آفاق الحرية والسلام والعدالة»، ووجه رسائل لـ«شهداء ثورة ديسمبر/ كانون الأول المجيدة وشهدائها وأمهات الشهداء، والنساء والشباب»، والذين وصفهم بأنهم «وقود الثورة الظافرة».

وأشاد حميدتي بمن أطلق عليهم الذين أسهموا في الوصول للاتفاق، وخص منهم «ممثلي الاتحاد الأفريقي وإثيوبيا، والأشقاء العرب وأصدقاء السودان في العالم»، لما بذلوه من جهد من أجل التوصل لاتفاق.

وقال الوسيط الأفريقي محمد الحسن ولد لبات، إن الطرفين وقعا اتفاقا كبيرا، يعد خطوة «حاسمة في مسار التفاوض الشاق»، وأشار إلى أنه «يفتح عهداً جديداً يسهل الطريق للخطوة الثانية».

ودعا لبات الصحافيين ليكونوا «ممن يسقي زهور السلام»، وللابتعاد «عن أي قول وفعل من شأنه ألا يقرب بين أبناء الشعب»، مؤملا بأن تكون خطوة التوقيع «قبس نور يضئ الطريق أمامنا ليعود السلام والمحبة والديمقراطية والبناء».

وأبدى مبعوث رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد السفير محمود درير، سعادته بمشاركته في الوساطة، التي جعلته شريكا فيما سماه «مرحلة حاسمة من التاريخ الحديث لهذا البلد العظيم السودان».

وقال درير الذي فاضت دموعه تأثراً أثناء إلقاء كلمته: «نأمل من الاتفاق بأن يخرج هذا الشعب من بوتقة الفقر والحصار المفروض عليه، ومن سجل ما يسمى دولة داعمة للإرهاب»، وتابع وسط موجة بكاء ثانية: «هذا الشعب العظيم يستحق هذا اليوم التاريخي»، معتبراً توقيع الاتفاق نصرا للسودان ولأفريقيا بقوله: «هنيئاً للسودان وهنيئاً لأفريقيا»

.

وحيّا إبراهيم الأمين في كلمته الثانية «الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من أجل السودان»، وقال: «أرواح الشهداء حاضرة بيننا ولا يمكن أن ننساها لأنها تعني بداية مرحلة جديدة في السودان»، وأشار الأمين إلى ما سماه «تغييراً أساسياً» أحدثته الثورة السودانية في كل أنحاء المنطقة، وقطع بأن الثورة ستحدث التغيير المنشود، وقال: «الشباب الذي قام بهذه الثورة شكل درجة عالية جدا من المسؤولية والأخلاق المميزة».

ووصف الأمين المرأة السودانية ودورها بأنها كانت «أيقونة» الثورة، و«تاج رأس كل سوداني»، وقال إنها بمشاركتها في الثورة أضافت بعداً جديداً لكونها عددياً نصف المجتمع، بأن أصبحت «تمثل ثلاثة أرباعه».

وشدد الأمين على دور شباب الثورة، ووصفهم بأنهم «كانوا على درجة عالية من الوعي»، استطاعوا من خلاله تجاوز العنصرية والجهوية والقبلية، ووضعوا البلاد على مشارف مرحلة جديدة، تبتعد فيها عن كل ما يفرق السودانيين.

وتعهد الأمين بأن يكون الاتفاق بداية لمرحلة جديدة تتاح فيها الحريات التي تسمح لكل سوداني الإسهام في بناء بلده، وبالشعور «أنه حر في بلده»، بعد أن «عانينا كثيرا من الأنظمة الشمولية، التي نهبت أموال السودانيين واستعبدتهم وأذلتهم».

قد يهمك أيضا :

المجلس العسكري السوداني يُعلن عن شرطه لتسليم السّلطة للمدنيين

   ميدتي يتهم "أصحاب الأجندات" برفض طريق نجاة السودان

صحافة نت الجديد (صحافة نت المغرب ) : قوى التغيير السودانية و العسكري يُوقِّعان اتفاقًا سياسيًّا لاقتسام السّلطة ( المغرب اليوم )

نشر بتاريخ : الخميس 2019/07/18 الساعة 10:15 ص

متعلقات

  • جامعة القدس تطلق برنامج قراءات نحو اثارة الوعي وتحفيز التغيير

    جامعة القدس تطلق برنامج قراءات نحو اثارة الوعي وتحفيز التغيير

    وكالة وطن للأنباء
  • الحرية والتغيير لابد من الضغط على الحكومة والحركات لتحقيق السلام

    الحرية والتغيير: لابد من الضغط على الحكومة والحركات لتحقيق السلام

    كوش نيوز
  • التغيير مفك وزردية لتفكيك عناصر النظام القديم

    التغيير:(مفك وزردية) لتفكيك عناصر النظام القديم

    كوش نيوز
  • المهدي يوضح خلافات الحرية والتغيير والمحاصصة

    المهدي يوضح خلافات الحرية والتغيير.. والمحاصصة

    كوش نيوز
  • مصدر أمني اتفاق برعاية التحالف لتسليم مبنيي الشرطة العسكرية والأمن الخاص في أبين لقيادتها السابقة

    مصدر أمني: اتفاق برعاية التحالف لتسليم مبنيي الشرطة العسكرية والأمن الخاص في أبين لقيادتها السابقة

    المصدر أونلاين
  • رابطة الدول المستقلة اتفاق على تطوير التعاون العسكري

    رابطة الدول المستقلة: اتفاق على تطوير التعاون العسكري

    صحيفة تشرين
  • السودان قيادي في الحرية والتغيير يكشف علاقة الحركة بالمخابرات الأجنبية

    السودان... قيادي في الحرية والتغيير يكشف علاقة الحركة بالمخابرات الأجنبية

    سبوتنيك