عمري 47

عمري 47

صحافة عربية - اخبار عربية :

د. ابتهال الخطيب/

أعمل منذ سنوات عدة على قضية عديمي الجنسية في الكويت كونها القضية الإنسانية الأولى في البلد، حتى وصلنا إلى العمل مع فريق قانوني حقوقي متكامل متبنى من جمعية المحامين الكويتية لتقديم مقترح بقانون يمكن له أن يقدم حلا عادلا للمشكلة.

وعليه، نقوم حاليا بعمل تثقيفي وتوعوي مستمر حول القانون من خلال وسائل التواصل الاجتماعي على أمل أن يساندنا عدد من أعضاء مجلس الأمة، من خلال تبني القانون ومساندة له.

ليست هذه الفرشة هي موضوع المقال في الواقع، إنما هي تخدم الموضوع الذي أردت توضيحه إشارة لعمق الهوة الموجودة في مجتمعاتنا بين القضايا والخطاب العام خصوصا إذا كان في جانب العمل... امرأة.

فيما أنا أعمل مع فريق العمل على القانون، وفيما نحن نخوض غمار مناقشات ومحاورات داخل وخارج وسائل التواصل الإلكترونية، تصل بعض الرسائل من مغردين عبر موقع تويتر تحديدا مناهضة للمشروع وناقدة له ولكن بأسلوب يستدعي نظرة فلسفية عميقة لطريقة تفكيرنا كما ويستدعي منظور فكاهي مظلم للموضوع.

أهم الأخبار - عمري 47

لمّح على شرف المرأة، سترعبها؛ أشر إلى قبحها، ستحرجها؛ اذكر عمرها، ستعجزها

وصلت أكثر من تغريدة مناهضة للموضوع، كما وسبق أن أتت مثيلاتها سابقا تجاه مواضيع أخرى مختلفة، لتشير إليّ على أنني "عجوز" نقدا لتوجهي العملي، فنصّت أحدها مثلا على قول "القروض والفساد ما تكلمتي عنهم يا العجوز"، وأخرى أتت لتقول "نعم وينج عن الفساد يالعجوز...".

أعدت نشر التغريدتين متسائلة لم يعتقد الناس أن كلمة "عجوز" هي إهانة؟ لم أرتكب خطأ، أنا أتقدم بالعمر مثل كل البشر، فما ذنبي الذي تصمني به التغريدات؟ لأكمل القول: "وما علاقة كوني عجوز أو شابة بالقضايا التي نتكلم عنها؟ منطقيا لماذا تعتقدون أن وصف المرأة بالتقدم بالعمر إهانة؟".

في الواقع، يوم وشهر وسنة ميلادي منصوصين على حسابي في تويتر منذ أن أسسته، وزمن وجودي على الأرض ليس سرا، وتقدمي في العمر ليس "خطيئتي" انفرادا، بأي التهم تصفني هذه التغريدات؟

أتت ردود الفعل وعلى مدى ثلاثة أيام بلا توقف خلابة فعلا. التعليقات في أغلبيتها الساحقة سخرت من الفكرة، العديد منها أتى مجاملا بلطف ومرضيا لغروري وهو ما أود أن أشكر ع

نشر بتاريخ : الثلاثاء 2019/11/12 الساعة 06:05 م

أخبار أخرى



الأكثر قراءة
( صحافة عربية ) محرك بحث إخباري عربي لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..